19 April, 2008

كيف تبدا الفتن

Was in the underground going to Maadi, someone was reciting quran in a loud voice I found it strange. Then a group of teens came aboard using they mobile phones as jukebox the guy reciting quran stoped for a couple of minutes then started again in a higher voice.
This is how fetan starts. This is how we get alienated from our true identity

عن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا ، فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه. قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة. قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم. وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج. ( أخرجه الدارمي وصححه الألباني )

3 comments:

Shimaa Gamal said...

Saba7 el khier
I read your post for three times, and in all three times I had one question in mind. Who is responsible for these attitudes. Who put on these people heads that reciting Qur'an out loud while no one is listening is the right thing to do. Who put the idea that you should shove your beliefs down everyone's else throats?
Actually for the last couple of days I discovered that my calls that Egypt is different than Iraq are not really valid. Egypt has changed. The Egyptians are directing their anger to the wrong direction.
الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

الدين معاملة
ولو يعلمون ما فعلوا ما يفعلون

اصبح الدين يساوى تطرف... مفاهيم خاطئة تجعل الحياة اصعب والعملية اساسا مش ناقصة

ربنا يكفينا ويكفيكم

River Nael said...

That’s an interesting story and, most importantly, very much relevant to what you've encountered in the underground train.

Best regards
River Nael